نسـر ونصـر                       
مثلما كان " فجر الحياة " نقطة انطلاق هامة في تجربة منور صمادح الشعرية وهو في أوج شبابه إبان الحركة التحريرية، متضمنا قصائد الوطنية والنضال والتضحية، فإن " نسر ونصر " أتى في فترة كهولة الشاعر الذي تغيرت نظرته إلى الأشياء حيث لم ير العديد من أحلامه والمبادئ التي تغنى بها تتجسم على أرض الواقع، بل العكس أحيانا، وهو ما دفعه إلى اتخاذ مواقف سلوكية (رفض العكاظيات) أو ترويج أشعار تناهض السلطة آنذاك، في شكل تحد دفع هذه الأخيرة إلى متابعته ومضايقته، فهاجر إلى الجزائر لمدة سنتين بعد ازمته العقلية والنفسية الأولى. وقد وجد الشاعرضالته حيث تغنى وأشاد بالقيم الثورية والحركات النضالية في جميع أنحاء العالم، عبر عنها في قصائد مطولة ورائعة احتلت أهم جانب من الكتاب، إضافة إلى القصائد الوجدانية والذاتية التي لم يخل منها أي ديوان.
مع الملاحظ أن الشاعر قسم الديوان إلى أربعة أبواب: إليك ياتونس ـ على ظهر الأسد ـ صوت الديك ـ قلائد.
افتتح الشاعر الديوان بقصيدة للثورة الفلسطينية، ومنح كل مداخيل كتابه إلى هذه الثورة.
الطبعة الأولى: أوت 1972 ـ تونس ـ الدار التونسية للنشر

nisrp.gif (3681 octets)

انقر على الديوان لفتحه بأكمله في شكل صفحات PDF من صنف

Namadhej.gif (3113 octets)

 

 

***

عنــاوين القصـــــــائد

****

الكلمات شاعران وشمعة صهيون بالباب إلى فلسطين
لونيك الثاني يادكار ـ ذكرى التوابيت ذكرى 9 أفريل
أغنية الصداقة---- ليالي العمر هوشي منه لغة الخلود

المعنى

إلى الشاعرة الجرح الأسمر مياه العرب
  الصمود عشت للحرف الطريق
  العمى عاصفة بالغاب فلسطين الجريحة
  -الزهرة أغنية الهلال الأحمر نداء القدس
--- حول القمر إالى رئيس الحكماء على ظهر الأسد
--- القوة تحد ثورة الرمال

بداية الموقع  back.gif (883 octets)