عبد الله مالك القاسمي          
من المعروف عن الشاعر عبدالله مالك القاسمي "تعصبه" لمنور صمادح خاصة منذ أن حسم وبصوت مرتفع قضية أولويته عن بقية الشعراء التونسيين بمن فيهم الشابي، وهو يتمسك بهذا الموقف بدون أي "دبلوماسية" نحو صاحب ـ أغاني الحياة ـ ، ورواد دار الكاتب يتذكرون صراخه وصياحه بين الكؤوس المترعة مناديا بهذه الأولوية وسط المؤيدين المتحمسين أو المحترزين المبتسمين. القصيدة منشورة في ديوانه كتابات على حائط الليل"

BOUQO.gif (9825 octets)

إلى منور صمادح

 

ها أني أبصرك الآن تمشي
تتباط أفي المشي
تزرع في الشارع...
فوق الأرصفة الليلية
سرب الخطوات
وعلى كتفيك العاريتين
تتهدم أسوار المدن
تسقط واحدة...
واحدة...
واحدة
يامدن الحرية
...ياأسوار
***
مرت سحب بيضاء
كانت...
ترفع نعش حمامة
كان الفصل ربيعا
فبكتها الأزهار
وجميع الأقمار
كنا...
خلف جنازة شعر، تمشي
تحمل تابوتا للشمس
وقد غاب نهار
سيقولون:
لا كنت ولا كنا
ما طلعت شمس
ما غاب نهار
..............لكن
هذي الأشعار
تشهد أنك حي
تشهد أنك رغم الصمت
وبعض جنون
ستكون
ستكون

بداية الموقع  back.gif (883 octets)