Retrouvailles

Veuillez installer le lecteur Real Player pour pouvoir lire les fichiers avec extension .rm

Cliquez ici pour télécharger real

لماذا هذا الموقع؟

ان فكرة هذا الموقع ضلّت تراود مصممه منذ زمن بعيد. وكانت نواتها الأولى هي التوثيق والنشر لأغاني الشيخ امام عيسى وسيرته الذاّتية و الفنية. و ذلك وفاءا لذكراه وفكا للحصار والمنع الذي ظل يسلّط على فنه وأعماله حتى بعد رحيله عنا سنة 1995. رغم الانتشار الذي حققه في العشرية الأخيرة لحياته

الشيخ امام,أب الأغنية الملتزمة في الوطن العربي ورمز المقاومة لركاكة السّائد كان اذا العمود الفقري لهذا المشروع. ثم تطوّرت هذه الفكرة لتشمل مجموع الانتاج الثقافي خصوصا و أن المواقع عن الشيخ امام تكاثرت بفضل جهود فردية لفك الحصار عن الفن الملتزم بالقضايا المصيرية للجماهير في كل الدول العربية. وأخص بالذكر ما قام به الأخ سامر في موقعه سواري وماأنجز أخيرا بعناية من الصديق سيد عنبة في موقع قعدة مولانا الشيخ امام

ان مجموعة الأغاني والقصائد والنصوص المنشورة بهذا الموقع هو نتاج لفن و ثقافة رافضة للآغتراب والآستلاب. وهي تعابير فنية تشكلت في رحم الهزائم والارهاصات المتتالية التي حققناها كشعب و حضارة وأمة. فمن نكبة 1948 الي نكسة 1967 الى هزائم حروب الخليج الأولى والثانية والثالثة التي تقرع طبولها مرورا بافغانستان ما بعد 11 سبتمبر ظل الجرح العربي واحدا ولم يتغير طعم الهزيمة.

فالانسان العربي منكوب على جميع الأصعدة.
فهو منكوب بانتمائه لحضارة لم تعد تنتج ما يؤهلها للاسهام في الثقافة الانسانية لتكون لها مكانة تعتبر. وهذا ما يسمى التخلف.
وهو منكوب بالدكتاتوريات المتسلطة عليه المتحكمة فيه على مناهج قروسطية تجاوزها الزمن فجعلته يعيش خارج التّاريخ. لكنه في نفس الوقت يعيش في عالم قرويّ يرى فيه كيف تصنع الشعوب الاخرى مصيرها و ذلك على مرمى هوائي.
ثم هو منكوب بأعدائه من القوى العظمى الخارجية والقوى الصغرى الدّاخلية التي تنهش خيراته وقوته على حد سواء.
والمواطن العربي مقموع سواءا كان يعيش في البلاد العربية أو خارجها لأنه استبطن ثقافة الخوف والقمع التي لا يمكن ان تولّد حضارة أبدا.
لم يبق اذا سوى برزخ الخيال والفن للتنفس قليلا بعض نسائم الحرية والأمل والحلم بعالم أجمل. لكن هذا العالم غير ممكن الآ برفض الواقع الجاثم على صدورنا.
فكل هذه العوامل كانت و لا تزال تشكل الرحم والمهد والحضن والثدي المغذي للثقافة العربية المقاومة والملتزمة. و هدف هذا الموقع هوتجميعها ونشرها.
ومع كل ازمة - وما أكثرها - يتبين لنا أن هذه التقافة قادرة على الانتشار والاستمرار رغم النسيان والتعتيم الرسمي المقصود.

واننا في هذا الموقع نريد أن يكون هذا النتاج الفني خالصا ومتخلّصا من الأيديولوجيات التي رافقته او تنازعته. فما يخلّد العمل الفني هو انسانيته في الوصف والتعبير عن المعانات بجماليّة تتجاوزالحدود الضرفية الضيقة لتجعل منه عملا فنيا ذا قيمة. فهذا الموقع ليس يساريّا ولا يمينيّا ولا شماليّا ولاجنوبيّا ولا شرقيّا ولاغربيّا. هو موقع فني وثقافي سميناه الملتقى ليكون مساحة لقاء وصفاء في أحضان الفن ايمانا منّـا بأن الفنّ وطنٌ يَجمعُ كل أبنائه رغم اختلافاتهم ورغم تشتتهم في منافي العالم سواءا كانت داخلية أو خارجيّة، جغرافيّــة أو نفسيّة.
هذا الموقع هو عمل فردي مستقل عن أي هيئة أو جمعية أو تنظيم. وسيبقى كذلك.

1 1 1 1