عبد السميع بيومي

المنشد الصوفي و الصوت العذب عبد السميع بيومي كان أول من احتضن الشيخ امام في بطانته بعد زكرياء أحمد ليكون مع السيد مكاوي أحد المنشدين معه. والمعزة و المحبة التي جمعت بين الشيخ و المنشد في الحياة لم تفرّق بينهم في الموت اذ كانت من وصايا الشيخ امام أن يُدفن في نفس القبر مع استاذه عبد السميع بيومي عند وفاته. وذلك ما حصل بالفعل. ويذكر النابلسي في كتابه ان الشيخ كان يلحن الأناشيد الدينية التي تنسبها الشيخ عبد السميع لنفسه وهذا من غير المؤكد اذ ان الشيخ لم يتحدث في حياته عن مثل هذه التجربة. و يبقى اول تلحين للشيخ هو أغنية عاطفية من كلماته لحنها سنة 1945 وهي فرّح فؤادي الحبيب . وهذه التسجيلات تأتيكم بفضل الموقع الصديق منتدى سماعي للطرب الشرقي الأصيل.

     
بدر من العلياء  dawnload
عطر الدنيا  dawnload
جل الالاه  dawnload
مافي الوجود سواك  dawnload
ربي انت الكريم  dawnload
رب السموت العلا  dawnload
يا بشير الرحمة  dawnload
ياوحيدا فردا  dawnload

رجوع